مجتمع

البرلمان النيوزيلندي يفتتح جلسته بتلاوة من القرآن الكريم، فيديو

استهل البرلمان النيوزيلندي جلسته الأولى بعد مجرزة مسجدي مدينة كرايست تشيرش، بتلاوة آيات من القرآن الكريم، تضامنًا مع الضحايا وتكريمًا لهم.

وظهر الإمام “نظام الحق ثانوي”، وهو يتلو آيات من سورة البقرة، داخل قاعة البرلمان النيوزيلندي، قبل أن تلقي رئيسة الوزراء كلمة مؤثرة حول الحادث الذي هز العالم ببشاعته.

ونصت الآيات التي تليت من سورة البقرة:

بسم الله الرحمن الرحيم

“يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (154) وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاء وَلَكِن لاَّ تَشْعُرُونَ (155) وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمْوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (156) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ”.

وتعهدت رئيسة الوزراء النيوزيلندية  جاسيندا أردرن  بكلمتها أمام البرلمان  بأن لا تلفظ أبدا باسم الإرهابي مرتكب المجزرة التي استهدفت المسجدين، مؤكدة أنه سيواجه كل قوة القانون، كما دعت شركات التواصل الاجتماعي إلى تحمل المزيد من المسؤولية.

وبدأت أرديرن كلمتها بقولها “السلام عليكم” باللغة العربية واختتمها أيضا بـ”السلام عليكم ورحمة الله وبركاته”. وأشادت أرديرن بشجاعة ضحايا الهجوم الذين حاولوا التصدي للمهاجم وبأول من استقبله على باب المسجد قائلا: “مرحبا أخي“، كما أشادت بدور قوات الأمن وفرق الإنقاذ في التعامل مع الحادث.

وقالت أردرن ” أناشدكم أن تتذكروا أسماء ضحايا الهجوم بدلاً من اسم منفذه. إنه إرهابي. إنه مجرم. إنه متطرف. لكني لن أُسميه أبداً عندما أتحدث عن الهجوم”.

وأعلنت أردن عن إصلاحات في قوانين حمل وحيازة السلاح في البلاد، ستوضح تفاصيلها في غضون أيام.

تأجيل دفن الضحايا

وبدأ العشرات من أقارب الضحايا بالوصول من أنحاء العالم إلى نيوزيلندا، للمشاركة في الجنازات التي تؤخرها عمليات التأكد من الهويات وإجراءات الطب الشرعي.

وبالرغم من الرغبة بالتعجيل بدفن الضحايا، إلا أنه لبطء عملية تحديد هوية الضحايا وإعداد تقارير الطب الشرعي، لم تُسلم بعد جثامين الضحايا لعائلاتهم.

وقالت مصلحة الهجرة النيوزيلندية إنها تعمل على إصدار تأشيرات عائلات الضحايا، في الخارج، الذين يرغبون في حضور مراسم الدفن.

وكان من بين ضحايا الهجوم الخمسين، الذين قُتلوا في المسجدين خلال صلاة الجمعة، مهاجرون مسلمون ولاجئون ومقيمون من دول كثيرة مثل باكستان وبنغلاديش والهند وتركيا والكويت والصومال.

وقالت شرطة نيوزيلندا إن منفذ الهجوم استخدم أسلحة هجومية من الطراز العسكري واستغل ثغرات قانونية لتعديلها بحيث تصبح أكثر فتكا.

وكان هجوم دموي قد استهدف مسجدين بـ مدينة “كرايستشيرش” النيوزيلندية يوم الجمعة 15 آذار قتل فيه 50 شخصًا، أثناء تأديتهم الصلاة، وأصيب 50 آخرون، حسب سلطات البلاد.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى