مجتمع

شاهد فتى يكسر بيضة على رأس السيناتور الاسترالي اليميني فرايزر أنينغ الذي برر مجزرة المسجدين أثناء مؤتمر صحفي

قام فتى استرالي برشق بيضة على رأس السيناتور فرايزر آنينغ، المنتمي لليمين المتطرف أثناء إدلائه بحديث إعلامي، وذلك اعتراضا على تصريحاته المعادية للمسلمين في نيوزيلندا والتي حمَّل فيها الهجرة مسؤولية اعتداء كرايستشيرش.

حيث قام الشاب  الاسترالي الذي يبلغ  السابعة عشرة من العمر بالاعتراض بطريقته  على تصريحات السيناتور المعادية للمسلمين.

ففي حين كان السيناتور آننغ، منهمكا بالحديث لوسائل إعلام محلية في مدينة ملبورن الأسترالية على هامش مؤتمر، اقترب منه الفتى المراهق ويل كونولي حاملا هاتفه بيده اليسرى متظاهرا بتصوير السيناتور، ثم قام برشقه بيده اليمنى ببيضة على رأسه تهشمت في الحال.

ليجن جنون السيناتور بعدها ويهم بصفع الشاب لتبدأ مشاجرة بينهم و يتدخل الصحافيين لتفرقتهم.

وتحول هذا المراهق إلى بطل على الإنترنت، كما أشارت إلى ذلك العديد من الصحف الغربية، لاسيما لدى رواده من العرب، حيث أشادوا بما قام به.

وكان السيناتور الأسترالي فرايزر أنينغ أدلى بتصريحات عقب مجزرة المسجدين في نيوزيلندا حيث  برر الهجوم الإرهابي .

وقال أنينغ: “السبب الحقيقي لإراقة الدماء في نيوزيلندا اليوم هو برنامج الهجرة الذي سمح للمسلمين بالهجرة إليها. لنكن واضحين، ربما يكون المسلمون ضحية اليوم.. لكن في العادة هم المنفذون، وفي العالم يقتل المسلمون الناس بمستويات عالية باسم دينهم”.

وتابع: “الدين الإسلامي ببساطة.. هو أصل وأيديولوجية العنف من القرن السادس. فقد برر الحروب اللانهائية ضد كل من يعارضه ويدعو لقتل غير المؤمنين به”.

وأسفر هجوم إرهابي مسلح استهدف مسجدين في نيوزيلندا الجمعة 15 آذار عن  مقتل 50 شخص وإصابة العشرات.

رابط الفيديو على اليوتيوب: هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى