مجتمعمصر

إيقاف الإعلامية المصرية ريهام سعيد عن العمل بعد وصفها أصحاب الوزن الزائد بأنهم عبء على الدولة وعائلاتهم (فيديو)

في إطلالة لها عبر برنامجها التلفزيوني “صباح الخير” على قناة الحياة  المصرية توجهت الإعلامية ريهام سعيد بكلام اعتبره البعض جارحا ومهينا للمرأة التي تعاني من السمنة.

وظهرت ريهام في مقطع فيديو جرى تداوله بكثافة عبر مواقع التواصل وهي تقول: “الناس البدينة” ميتة، وعبء على أهلها وعلى الدولة، وبيشوهوا المنظر”.

وتابعت: “منظرك بيكون مش حلو وإنتي بالعباية أو الجلابية ومش قادرة تمشي، بتفقدي جزء من أنوثتك”.

كما أضافت الإعلامية بأن “المرأة البدينة تفقد جزءا من أنوثتها” وأنها لن تجد من يتزوجها إلا إذا كان “بدينا” مثلها، على حد قولها .

و مباشرة بعد البرنامج أعلنت قناة الحياة وقف برنامج “صبايا الخير” ، أصدرت نقابة الإعلاميين قرارا بمنع ريهام سعيد  من مزاولة أي نشاط إعلامي.

الردود على ريهام سعيد كانت لاذعة عبر مواقع التواصل، إذ وصفها كثيرون بالعنصرية ونزعوا عنها صفة الإنسانية.

واتهم البعض المذيعة باحتقار طبقة معينة من المجتمع ممن تمنعهم أوضاعهم المادية المتدهورة من توفير ثمن العلاج، لافتين إلى أن السمنة قد تكون مرضا في كثير من الأحيان.

وانخرط العديد من الإعلاميين والفنانين العرب في حملة الرد على ريهام، من بينهم الإعلامية اللبنانية رابعة الزيات والفنانة إنجي وجدان.

وبعد الانتقادات التي طالتها، والتي وصلت حد المطالبات بمحاكمتها بتهمة التنمر، نشرت ريهام فيديو على حسابها على إنستغرام، قائلة إن كلامها “أخرج من سياقه”.

وتابعت بأن الهدف من كلامها لم يكن السخرية أو الإهانة بل التوعية ضد السمنة ومخاطرها.

وأردفت بأنها هي نفسها كانت تعاني من مرض السمنة ولم تفطن لمشكلتها إلا بعدما وجه لها أحد الفنانين كلمة جارحة دفعتها إلى اتخاذ قرار حاسم وتغيير شكلها.

وختمت بوصف منتقديها “بالإخوان”، مضيفة أنهم “يحاولون تعطيل إنجازات الدولة والتقليل من شأنها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق