صحة

مرض ثنائي القطب :الأسباب والأعراض والعلاج

استطاعت دراسة علمية حديثة اكتشاف أسباب وأعراض وطرق علاج مرض ثنائي القطب الذي يعاني منه البعض بسبب الضغوط النفسية وقلة النوم.

مرض اضطراب ثنائي القطب هو إحدى الأمراض العقلية والذي عرف سابقاً “بـ الاكتئاب الهوسي” يتسبب في العديد من التقلبات المزاجية التي تصل إلى حد الهوس أو الاكتئاب في بعض الأحيان، قد تستمر هذه النوبات المختلفة لعدة أسابيع أو أشهر ومن الجدير بالذكر أن ثنائي القطب يصيب شخص من 100 شخص في أحد مراحل حياته، تعمل الظروف والضغوطات النفسية عامل كبير في الإصابة بـ أعراض مرض ثنائي القطب التي سوف نذكرها خلال السطور التالية.

أسباب مرض ثنائي القطب

لا يزال السبب المحدد له غامض ولكن هناك عدة عوامل تتداخل وتشكل السبب في الإصابة بمرض ثنائي القطب، منها العوامل المادية، والاجتماعية، والبيئية، وتشمل:

  • حدوث خلل في التوازن الكيميائي للناقلات العصبية وهي عبارة عن مواد كيميائية تتحكم في دور كل جزء من أجزاء الدماغ مثل: (السيروتونين، والنورأدرينالين، والدوبامين)
  • علم الوراثة هناك بعض الاعتقادات والشكوك حول ارتباط مرض ثنائي القطب بالوراثة.
  • في بعض الأحيان تؤدي المواقف والضغوطات الحياتية إلى الإصابة بهذا المرض.
  • الإجهاد النفسي الكبير.
  • بعض المشاكل الشديدة التي يواجهها الإنسان في حياته اليومية، مثل مشاكل العمل، أو المال، أو العلاقات.
  • التعرض لصدمات شديدة ومؤثرة مثل: وفاة أحد الأقارب.
  • عدم الانتظام في النوم.

أعراض اضطراب ثنائي القطب:

تظهر على مريض ثنائي القطب في بعض الأحيان نوبات الهوس وقد يُصاب بنوبات الاكتئاب أيضاً، وقد تمر عليه فترات يستقر فيه مزاجه وتستقر انفعالاته، إليكم أعراضه بالتفصيل:

  • الأعراض التي تظهر خلال فترة الاكتئاب
  • الشعور باليأس والحزن معظم الوقت.
  • عدم التركيز والنسيان المتكرر ونقص الطاقة.
  • الشعور الدائم بالذنب.
  • قلة الثقة بالنفس.
  • التشاؤم.
  • الهلوسة واضطراب التفكير.
  • فقدان الشهية.
  • التفكير بالانتحار.
  • الأرق.

علاج مرض ثنائي القطب:

الحد من التوتر والبعد عن الضغوطات النفسية ومحاولة توفير حياة مستقرة هادئة للمريض كي يتماثل للشفاء بشكل أسرع، إذا لم يتم معالجة الشخص المصاب قد تستمر إصابته بالمرض لمدة تتراوح من 3-6 أشهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى