مجتمعمصر

من هو محمد عادل قاتل نيرة أشرف طالبة جامعة المنصورة في مصر 

ثارت حالة من الغضب الشديد في مصر والعالم العربي بعد إقدام طالب على ذبح زميله أمام الملأ وأمام بوابة جامعة المنصورة يوم الإثنين (20 يونيو 2022).

محمد عادل قاتل نيرة أشرف :

محمد عادل
محمد عادل قاتل نيرة أشرف

ونقلا عن مصادر أمنية مصرية أن الطالب يدعى محمد عادل محمد إسماعيل عوض الله، ويبلغ من العمر 21 عاما.

وبحسب ما نقله، فإن القاتل يقيم في شارع ”عبد الشافي“ محلة البرج في المحلة الكبرى أول.

ويخضع المتهم، الذي تم ضبطه من قِبل الموجودين لحظة وقوع الجريمة، لتحليل تعاطي مخدرات، إذ تشير المعطيات الأولية إلى تعاطيه مخدر ”الإستروكس“.

وقال المتهم في التحقيقات إن ”السكين الذي استخدمه في جريمته اعتاد حمله معه أينما ذهب، وكان أخذه من منزل أسرته“.

وذكر جيران وشهود من حي القاتل، في لقاء إعلامي إلى أن الجاني محمد عادل كان انطوائي الشخصية، ولا يتحدث مع أحد في الحي ولا يرافق أحدا، كما أكدوا أنه ”لم يكن لديه أصدقاء“.

وقالوا إن ”محمد عادل يتيم الأب، حيث فقد والده وهو في سن السادسة، ولديه شقيقتين فقط أكبر منه، إحداهما في كلية التجارة والأخرى في الطب“.

فيما صرح أحد جيران الجاني، بأن ”محمد عادل لم يكن سويّ العقل، حيث كان يبدو انعزاليا جدا“، منوها إلى أن ”شخصيته تدل على تعاطيه مواد مخدرة، ولديه رفقة سوء“.

وأضاف أن ”الجاني اعتاد الاعتداء على أمه وشقيقتيه بالضرب“.

وشدد جيران القاتل، إنه ”سبق بالفعل أن جاء ذوي المجني عليها للحي، وذلك قبل نحو 6 أشهر من الجريمة، لوضع حد له بعد أن تسبب لابنتهم بمشكلات“، مبينين أن ”جلسة صلح عقدت بين ذوي المجني عليها والجاني وأهله وآخرين، وتم التعهد بعدم التعرض لها مجددا“.

ووفق رواد مواقع التواصل، فرغم ملاحقة الجاني للمجني عليها، إلا أنه لم يكن يدرس في كليتها ذاتها ولا في شعبتها أيضا، فيما لم يتبين في أي كلية كان يدرس المتهم.

فيما أكد آخرون أن الشاب كان يدرس بالفعل مع المجني عليها في الفرقة الرابعة في كلية الآداب.

وأضافوا أن الشاب لطالما تسبب للفتاة بمشكلات، خاصة بكتابته عنها في حساباته في مواقع التواصل؛ ما دفع ذويها في وقت سابق لعقد جلسة عرفية معه وإجباره على حذف منشوراته.

وكان والد الطالبة في كلية الآداب نيرة، نفى رواية ارتباط ابنته بشخص آخر؛ ما دفع القاتل لارتكاب جريمته انتقاما منها.

وكشف أشرف عبد القادر، والد نيرة، أن الشاب القاتل هدد ابنته أكثر من مرة من قَبلُ وكان بينهما بضع مشاكل، مشيرًا إلى أنها ”عملت له بلوكات من حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي بس كان مفيش فايدة فيه“.

وتحدث آخرون عن ”سعي المتهم للارتباط بالمجني عليها، إلا أن محاولاته باءت بالفشل لارتباط الفتاة بشخص آخر فكانت الجريمة بإنهاء حياتها“.

وطالبت، النيابة العامة، المواطنين بعدم تداول المقاطع والصور الخاصة بالحادث، وتقديمها للجهات المعنية إذا ما كانت تفيد في كشف الحقيقة.

النيابة العامة تأمر بتحقيق مستعجل في جريمة نيرة أشرف:

وأمر النائب العام المصري بتحقيق عاجل مع قاتل الطالبة نيرة أشرف أمام جامعة المنصورة، وفي بيان لاحق أمر بحبس المتهم على ذمة التحقيقات بعدما أقر خلال استجوابه بارتكابه جريمة القتل عمدًا مع سبق الإصرار للخلافات التي كانت بينهما ورفضها الارتباط به، وإجرائه محاكاة لكيفية تخطيطها وتنفيذها بمسرح الحادث.

وأمر النائب العام المصري بتحقيق عاجل مع قاتل الطالبة نيرة أشرف أمام جامعة المنصورة، وفي بيان لاحق أمر بحبس المتهم على ذمة التحقيقات بعدما أقر خلال استجوابه بارتكابه جريمة القتل عمدًا مع سبق الإصرار للخلافات التي كانت بينهما ورفضها الارتباط به، وإجرائه محاكاة لكيفية تخطيطها وتنفيذها بمسرح الحادث.

وذكرت النيابة أنها استمعت منذ توليها التحقيقات فور وقوع الحادث إلى 20 شاهدًا منهم والدي المجني عليها وشقيقتها الذين أكدوا -وأحد الطلاب بالجامعة- تعرض المتهم الدائم للمجني عليها على إثر فشل علاقتهما ورفضها لشخصه، وعقدهم جلسات عرفية وتحريرهم محاضر رسمية ضده منذ ما يربو على شهرين لأخذ تعهد بعدم التعرض لها.

كما أكد 13 شاهدًا من طلاب وعاملين بالجامعة ومحيطها رؤيتهم المتهم حال ارتكابه الجريمة إبان وجودهم بمحيط مسرح الواقعة، وقد أطلعتهم النيابة العامة على تسجيلات آلات المراقبة التي رصدت ملابسات الحادث وأكدوا ظهور المتهم حال تعديه على المجني عليها بتلك التسجيلات، وفق بيان النيابة.

وندبت النيابة العامة مصلحة الطب الشرعي لتوقيع الصفة التشريحية على جثمان المجني عليها، بيانًا لما به من إصابات وكيفية حدوثها وسبب الوفاة ومدى جواز تصور حدوثها على نحو ما انتهت إليه التحقيقات، وفحص السكين المستخدم بالجريمة، وجار سرعة إنجاز التحقيقات والتصرف فيها.

ذكر بيان سابق للنيابة، أن جثمان المجني عليها أظهر تعرّضها لإصابات في العنق والصدر ومناطق أخرى بجسدها. واستمع فريق النيابة لشهادة اثنين من أفراد الأمن الإداري بالجامعة من شهود الواقعة، الذين أكدا اعتداء المتهم على المجني عليها بالسكين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى