انفجار هائل في الغلاف الجوي للشمس قد يسبب تأثيرا كبيرا على الأرض هذا الأسبوع

 
انفجار الشمس
 

تتجه عاصفة ضخمة نحو الأرض حيث من المرجح أن تؤثر ابتداء من اليوم الأربعاء.

 ويمكن لجزيئات الجسيمات المشحونة التي تندفع باتجاه كوكبنا  و الناتجة عن الانفجار أن تعرض الأقمار الاصطناعية التي تعمل على تعزيز شبكات الاتصالات في العالم، إلى الفوضى، بالإضافة إلى تعطيل إمدادات الطاقة وتتشكل لوحة مذهلة من الشفق القطبي الشمالي. 

 

وقد بدأت العاصفة منذ الأسبوع الماضي  ( آذار،مارس 2018 ) عقب انفجار هائل في الغلاف الجوي للشمس يعرف باسم التوهج الشمسي، إلا أن هذه العاصفة الشمسية استغرقت عدة أيام لتصل إلى الأرض.

 

وتتزامن العاصفة مع “تشوهات الاعتدال” في المجال المغناطيسي للأرض، والتي تتشكل ضمن الاعتدالات في الفترة ما بين 20 مارس و23 سبتمبر من كل عام.

 

وهذه التشوهات تضعف الحماية الطبيعية لكوكبنا ضد الجسيمات المشحونة، ويمكن أن تترك الرحلات الجوية ونظام تحديد المواقع العالمي GPS عرضة للتأثر بالعاصفة القادمة.

 

وكتبت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي في بيان لها، أن العواصف المغناطيسية الأرضية ستحدث، في 14 و15 آذار مارس 2018، وهو ما قد يسمح برؤية الشفق القطبي في خطوط العرض المرتفعة، والتي تشمل أجزاء من إنجلترا، بالإضافة إلى “الطبقة الشمالية” للولايات المتحدة بما في ذلك أجزاء من ولاية ميشيغان ومين.

 

المصدر : ديلي ميل

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.