مجتمع

إخراج الطفل ريان من البئر الذي سقط فيه منذ أربعة أيام 

أعلنت السلطات المغربية رسميا عن إخراج الطفل ريان وإخراجه من البئر الذي سقط فيه منذ نحو 100 ساعة في قرية إغران بإقليم شفشاون شمال البلاد.

وفي وقت لاحق أعلن الديوان الملكي المغربي عن وفاة الطفل ريان بعد سقوطه في البئر.

اقرأ أيضا:

بيان رسمي من الديوان الملكي مغربي يؤكد وفاة الطفل ريان

وتمكنت فرق الإنقاذ المغربية مساء اليوم السبت (5 فبراير 2022) من انتشال الطفل ريان الذي ظل عالقا في بئر بضواحي مدينة شفشاون لأيام، وجرى نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم عبر سيارة إسعاف كانت تنتظره على مدخل النفق الذي جرى حفره لإخراجه.

وأظهرت مقاطع فيديو متداولة لحظة احتفال الجموع الحاضرة بعد إنقاذ الطفل الذي جذبت قصته تعاطفا عالميا غير مسبوق.

وشغلت عملية إنقاذ ريان، البالغ من العمر 5 سنوات، والعالق في منتصف بئر عمقها 60 مترا ولا يتجاوز قطرها 30 سم، في ضواحي مدينة شفشاون، بشمال المغرب، العالم أجمع.

وشهدت الواقعة تعاطفا كبيرا من جميع أنحاء العالم، حيث نشر مغردون على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، صور الطفل وأرفق بها بتدوينات بلغات مختلفة، ودشنوا العديد من الهاشتاقات.

وترقب الملايين في المغرب والعالم العربي نهاية سعيدة لمحنة الطفل الذي جلبت قصته تعاطفا دوليا واسعا.

وفي وقت سابق، أعلنت الحكومة المغربية عن وضع 3 سيناريوهات لإنقاذ ريان، “السيناريو الأول يتمثل في توسيع البئر مع الأخذ في الاعتبار لاحتمال سقوط الأحجار والأتربة، والثاني إنزال رجال الإنقاذ، والذي جرى بالفعل، ولكن دون جدوى، بسبب اصطدامها بعوائق، أما السيناريو الثالث فيتمثل في الحفر الموازي للبئر للوصول إلى الطفل عبر منفذ”.

وبالتوازي مع عمليات الحفر، وضعت السلطات طاقما طبيا على أهبة الاستعداد لتقديم الإسعافات الأولية بمجرد انتشال ريان، كما تم توفير مروحية إسعاف تابعة للدرك الملكي، مجهزة بكل وسائل الإنعاش والإسعاف لنقله عند الضرورة إلى المستشفى المتخصص. إلى جانب سيارة إسعاف طبية وفريق صحي يضم طبيبا مختصا في الإنعاش والتخدير، وممرضين في الإنعاش والتخدير قادمين من المستشفى الإقليمي، وثلاثة ممرضين تابعين للمركز الصحي بالمدينة.

يذكر أن الطفل المغربي دخل يومه الخامس دون طعام أو حتى شراب باستثناء الأيام الأولى، حيث أفاد والده بأنه شرب قليلا في ظلمات البئر السحيقة.

وكان ابن الخمس سنوات قد سقط بشكل عرضي ليل الثلاثاء (1 فبراير 2022) في هذه البئر الضيقة جدا، والتي يصعب النزول فيها.

المصدر: وسائل إعلام مغربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى