صحة

لقاح فايزر “Pfizer ” ضد فيروس كورونا كافة المعلومات و الإيجابيات و السلبيات

بعد الإعلان المبشر لشركتي “فايزر” الأميركية لصناعة الأدوية و”بيونتك” الألمانية للتكنولوجيا الحيوية، بشأن التوصل إلى لقاح فعال مضاد لفيروس كورونا المستجد، تنفس العالم الصعداء وبدأ العلماء أكثر تفاؤلا بشأن إمكانية التصدي للوباء الذي أصاب الملايين حول العالم.

والاثنين أعلنت الشركتان أن لقاحهما التجريبي لصد مرض “كوفيد 19” فعال بأكثر من 90 بالمئة، وهو ما يمثل انتصارا كبيرا في المعركة ضد الوباء الذي أودى بحياة أكثر من مليون شخص، ودمر الاقتصاد العالمي وقلب أنماط الحياة اليومية رأسا على عقب.

كيف يعمل لقاح كورونا فايزر؟

 يعتمد اللقاح الجديد على مادة وراثية تسمى “mRNA” تمكّن الجسم من إنتاج البروتينات الموجودة على السطح الخارجي لفيروس كورونا، التي تمنحه شكله التاجي المميز.

يُدخل اللقاح هذه المادة الوراثية إلى جسم الإنسان، ويحفز الخلايا البشرية لإنتاج البروتين الموجود على سطح الفيروس، فيشعر الجسم خطأً بأنه تعرض لعدوى الفيروس، واستجابة لهذا ينتج أجساما مضادة للفيروس، ثم يتم تنشيط مسارات المناعة الأخرى للحماية من العدوى.

متى سيكون لقاح فايزر متاح؟

يحتاج العالم بعض الوقت قبل أن يتوفر اللقاح، حيث يحب أن يحظى بموافقة السلطات الصحية المختصة.

وقالت “فايزر” إنها تخطط لتقديم طلب إلى إدارة الغذاء والدواء الأميركية للحصول على الموافقة على استخدامه بمجرد أن تسمح بيانات السلامة، وربما يحدث ذلك في الأسبوع الثالث من شهر نوفمبر.

لكن طرح اللقاح في بعض البلدان سيتأثر ببنيتها التحتية ومدى توفر إمكانات تخزينه بشروط معينة، أهمها توافر ثلاجات تعطي درجة الحرارة “سالب 80” اللازمة لحفظه.

كما أن توافره سيعتمد على حجم إنتاجه، الذي يجب أن يتم بمستويات ضخمة.

و أبرمت شركتا “فايزر” و”بيونتك” عقدا بقيمة 1.95 مليار دولار مع حكومة الولايات المتحدة، لتقديم 100 مليون جرعة لقاح بداية هذا العام، كما توصلتا إلى اتفاقات توريد مع الاتحاد الأوروبي وبريطانيا وكندا واليابان، التي يبدو أنها ستكون أولى الجهات التي ستحصل عليه.

ما مدى قرب العالم من النجاح في مواجهة كورونا؟

بعد عدم ظهور أي علامات على مخاوف تتعلق بالسلامة، ومع مشاركة متطوعين من خلفيات متنوعة، يبدو أن لقاح “فايزر” وبيونتك” في طريقه لتجاوز الشروط الصحية اللازمة قبل حصوله على الموافقة من السلطات المختصة.

وكان باحثون قد أكدوا في وقت سابق أنهم يعطون الضوء الأخضر للقاح بنسبة فعالية لا تقل عن 50 بالمئة، وهو رقم نجح اللقاح الجديد في تخطيه بالفعل.

أبرز عيوب لقاح فايزر للحماية من كورونا

من جهته أخصائي الأمراض المعدية في معهد «باستور ليل» الفرنسي دانيال كامو أكد على أن اللقاح الذي أعلنت عنه فايزر الأمريكية وشركة بيونتيك الألمانية لم تتحدد مدة تحصينه لمتلقيه، وبيانات أخرى عنه.

وقال الخبير الفرنسي: «هذه أخبار مهمة أنهم تمكنوا من تطوير حماية بنسبة 90%، لكنهم لم ينشروا النتائج بعد، لذلك لا يزال عدد من البيانات غير معروف».

وأضاف: «الدراسة استخدمت تقنيات جديدة، لكن لم يعرف بعد أي منها».

وأبرز كامو، عيبًا في اللقاح الغربي، وهو «الحاجة إلى إعطاء الجرعة الثانية منه بعد ثلاثة أسابيع من الأولى».

 وشدد كامو على أن المطلوب هو الحصول على لقاح يكون فعالا منذ الجرعة الأولى.

ويتفق معظم الخبراء على أن نتائج اللقاح الجديد تعد أخبارا ممتازة، لكن التفاؤل يجب أن يأتي مع ملاحظة مهمة هي أن النتائج لا تزال أولية، تمت مشاركتها فقط من خلال بيان صحفي، فيما لم تكتمل الأحكام العلمية بعد.

وتعد شركة “فايزر” وشريكتها أولى شركات الأدوية التي تنشر بيانات ناجحة من تجربة سريرية واسعة النطاق للقاح لفيروس كورونا.

وقالت الشركتان إنهما لم تجدا حتى الآن مخاوف خطيرة تتعلق بالسلامة، وتوقعتا الحصول هذا الشهر على تصريح أميركي لاستخدام اللقاح في حالات الطوارئ.

وإذا حصلتا على التصريح، سيكون عدد الجرعات محدودا في البداية، ولا تزال أسئلة عديدة بلا جواب بما في ذلك الفترة التي يوفر فيها اللقاح حماية، ومع ذلك فإن الأخبار تتيح الأمل في أن لقاحات “كوفيد 19” الأخرى قيد التطوير قد تثبت فعاليتها أيضا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق