فن

إغلاق شركة غولدن لاين السورية للإنتاج الفني بتهمة التعامل بالدولار

أغلقت وزارة الداخلية في سوريا مكاتب شركة شركة “غولدن لاين” للإنتاج الفني في دمشق بالشمع الأحمر، وأوقفت صاحب الشركة، نايف الأحمر، والمخرج فادي سليم.

وأوضحت وزارة الداخلية أنه بعد توافر معلومات لدى إدارة الأمن الجنائي عن وجود شركة في دمشق تعمل في الإنتاج والتوزيع الفني وتتعامل بغير الليرة السورية بأعمالها وبعد التحري لمقر الشركة بالتنسيق مع الضابطة العدلية بمصرف سورية المركزي عثرت فيها على مجموعة من الوثائق والمستندات التي تؤكد تعاملها بغير الليرة السورية.

وذكرت الوزارة أنه تم ضبط مبلغ 195,91 ألف دولار 11.265 مليون ليرة وبالتحقيق مع مدير الشركة المقبوض عليه “ن . أ” اعترف بتعامله بغير الليرة السورية وقيامه بدفع أجور العاملين لديه لصالح الشركة والممثلين والقائمين على الأعمال الفنية أثناء إنتاج المسلسلات والأفلام السينمائية والمعدات بالدولار الأمريكي.

ولفتت الوزارة إلى تسليم المبالغ المصادرة إلى مصرف سورية المركزي أصولاً وما زالت التحقيقات مستمرة معه لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

وبحسب المرسوم الرئاسي الصادر في 18 من كانون الثاني الحالي، فإن كل شخص يتعامل بغير الليرة السورية كوسيلة للمدفوعات “يعاقب بالأشغال الشاقة المؤقتة لمدة لا تقل عن سبع سنوات”.

كما يعاقب بـ”الغرامة المالية بما يعادل مثلي قيمة المدفوعات أو المبلغ المتعامل به أو المسدد أو الخدمات أو السلع المعروضة”، إضافة إلى مصادرة المدفوعات أو المبالغ المتعامل بها أو المعادن الثمينة لمصلحة مصرف سوريا المركزي.

إغلاق الشركة دفع زوجة نايف الأحمر، ديالا الأحمر، للحديث  عبر إذاعة “المدينة إف إم” المحلية مساء أمس، الثلاثاء 28 من كانون الثاني، للرد على الاتهامات الموجهة لزوجها وللشركة.

وقالت ديالا إنه منذ صدور المرسوم “لم تقم الشركة بأي عملية تحويل أو دفع”، مشيرة إلى أن عملية التوقيف تمت “بناء على مرسوم صادر في عام 2013”.

وتساءلت ديالا حول بيع “المؤسسة العامة للإنتاج الإذاعي والتلفزيوني” أعمالًا تلفزيونية لشركتها بالدولار الأمريكي، مبينة أن الفنانين العرب الذين يعملون مع الشركة، يحصلون على مستحقاتهم بالدولار الأمريكي.

وتتعامل شركات الإنتاج السورية، عند بيع أعمالها إلى القنوات الفضائية العربية والأجنبية، بالدولار الأمريكي.

شركة “غولدن لاين” أصدرت بيانًا أمس، عبر صفحتها الرسمية في “فيس بوك”، قالت فيه “إنها من الشركات القليلة التي حاولت القبض على الجمر، والاستمرار بدفع عجلة الدراما التلفزيونية”.

وأكدت أنها “نجحت بالرهان محافظة على ارتفاع السوية الفنية، واستطاعت في زمن القحط أن تكون عنصرًا فعالًا”.

وأضافت الشركة في بيانها، “هناك من يحاول ضرب هذه الصناعة الفنية عبر بتر أحد أبرز أعضائها الإنتاجية”.

ولفتت الشركة إلى أن التعاقدات التي تمت بالدولار الأمريكي كانت خارج سوريا عبر فروعها في عدة دول عربية، وأنها تمت في أوقات سابقة لإصدار المرسوم.

أُسست شركة غولدن لايت في عام 2006، وبدأت إنتاجها الفني عام 2008، عبر إنتاج مسلسل “بيت جدي”، من بطولة بسام كوسا و ناجي جبر وأسعد فضة و وفاء موصلي، ومن إخراج رشاد كوكش، ثم أنتجت في العام التالي الجزء الثاني من المسلسل.

أنتجت الشركة ما يزيد على 28 مسلسلًَا خلال عشر سنوات، منها “خواتم” في عام 2014، والجزء الثاني من مسلسل “دنيا”.

ويعد مسلسل “هارون الرشيد” الذي أنتجته في عام 2018، أحد أضخم إنتاجاتها إلى جانب مسلسل “وردة شامية”.

وسّعت الشركة نشاطها الإنتاجي في عام 2018، وأنتجت عملين في لبنان هما مسلسل “حدوتة حب” (أنتجت منه جزأين) ومسلسل “الحب جنون”.

دخلت الشركة إنتاجات 2020 بمسلسلين، هما “هوس”، وهو مسلسل قصير من بطولة عابد فهد وهبة طوجي، ومسلسل “صقار”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق