مصر: فتح غطاء تابوت الإسكندرية والعثور بداخله على شيء عجيب

 

 

تابوت الاسكندرية

 

تمكن فريق  المرممين المشرف على فتح تابوت الإسكندرية من فتح التابوت بحضور الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، حيث قام الفريق  بعملية رفع الغطاء، وسط إجراءات أمنية مشددة.

 

وقال مصدر مقرب من الفريق الأثري إنه تم فتح غطاء التابوت  بداية بنحو 5 سنتيمترات، مشيرًا إلى أن الأثريين انتظروا لمدة  لمدة ساعتين  لتهوية التابوت بسبب الرائحة الكريهة التي انبعثت منه ، قبل رفع المكتشفات المتوقعة.

 

و بعد فتح التابوت عثر الفريق الفني على سائل أحمر غريب بداخله. وسارع المختصين  بعد العثور على السائل، إلى أخذ عينات منه بواسطة معدات لإزالة المياه، لتحليله والكشف عن مكوناته.

 

و بعد فتح غطاء التابوت بشكل كامل من قبل وزارة الآثار المصرية ، أكد متخصص في دراسة المومياوات والهياكل العظمية شعبان عبد المنعم، أن المعاينة المبدئية للهياكل العظمية تشير إلي أنها في أغلب الظن تخص ثلاثة ضباط أو عساكر في الجيش، حيث وجد بجمجمة أحد الهياكل العظمية آثار ضربة بالسهم.

 

وقال مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثارأنه سوف يتم نقل هذه الهياكل المكتشفة داخل التابوت إلى مخزن آثار متحف الأسكندرية القومي للترميم والدراسة لمعرفة المزيد عن الهياكل العظمية، وسبب الوفاة والحقبة التاريخية التي ترجع إليها الهياكل العظمية.

 

 

وعثر فريق من علماء المجلس الأعلى للآثار على التابوت الحجري الضخم مدفونا على عمق يزيد على 16 قدما تحت سطح الأرض، إلى جانب تمثال رأس ضخم من المرمر، يحتمل أن يكون للرجل الذي يملك القبر، وذلك أثناء تفقد قطعة أرض قبل بدء الحفر لإنشاء مبنى في شارع الكرملي في الاسكندرية .

 

ويقول الخبراء إن التابوت القديم لم يُمس منذ دفنه خلال العصر البطلمي، الذي استمر 300 عام تقريبا، من 332 إلى 30 قبل الميلاد، أي أن عمر التابوت و الموقع أكثر من ألفي سنة .

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.