صحة

كم تستمر المناعة عند الناجين من فيروس كورونا قبل تعرضهم للعدوى ثانية

قالت المراكز الصحية العالمية  أن الذين يتعافون من فيروس كورونا قد يكون لديهم بعض المناعة ضد الفيروس.

لكن التوجيهات المحدثة للمؤسسة الصحية الأمريكية تشير إلى أن هذه الحماية قد لا تدوم أكثر من ثلاثة أشهر.

وتقول إرشادات مراكز السيطرة على الأمراض (CDC)، التي تم تحديثها مؤخرا: “لا يحتاج الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بـ COVID-19 إلى الحجر الصحي أو الخضوع للاختبار مرة أخرى لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر طالما لم تظهر عليهم الأعراض مرة أخرى”.

 ومع ذلك، “قد يحتاج الأشخاص الذين تظهر عليهم الأعراض مرة أخرى في غضون 3 أشهر من نوبة كوفيد-19 الأولى، إلى الاختبار مرة أخرى إذا لم يكن هناك سبب آخر محدد لـ أعراضهم”.

وتشير الإرشادات بذلك، إلى أن التعافي يوفر بعض الحماية، ولكن لفترة محدودة، وأن الإصابة مرة أخرى ممكنة.

وما يزال العلماء في جميع أنحاء العالم يحاولون معرفة مدى حماية الأجسام المضادة التي يطورها الشخص لمكافحة فيروس كورونا.

وتراوحت معظم التقديرات بين بضعة أسابيع وبضعة أشهر.

وتشير دراسة أمريكية كبيرة جديدة إلى أن بلازما النقاهة، وهي جزء من الدم غني بالأجسام المضادة، من الناجين من فيروس كورونا حسنت احتمالات البقاء على قيد الحياة وأوقات التعافي للأشخاص الذين ما زالوا يقاتلون “كوفيد-19″، ما يشير إلى أن الخلايا المناعية تعمل، على الأقل بعد فترة وجيزة من الشفاء.

وانخفضت مستويات الأجسام المضادة الموجودة في مرضى “كوفيد-19” المتعافين بشكل حاد في غضون 2 إلى 3 أشهر بعد الإصابة لكل من المرضى الذين يعانون من أعراض أو دون أعراض، وفقا للدراسة الصينية التي نُشرت في مجلة Nature Medicine في يونيو الماضي.

وقال باحثون من جامعة تشونغ تشينغ الطبية إنها سلطت الضوء على مخاطر استخدام “جوازات السفر المناعية” لـ”كوفيد-19″ وتدعم الاستخدام المطول لتدخلات الصحة العامة مثل التباعد الاجتماعي وعزل الفئات المعرضة للخطر.

ووجدت النتائج، التي درست 37 مريضا يعانون من أعراض و37 مريضا  من دون أعراض ظاهرة، أنه من بين أولئك الذين ثبت امتلاكهم للأجسام المضادة IgG، وهو أحد الأنواع الرئيسية للأجسام المضادة التي يتم تحفيزها بعد الإصابة، أظهر أكثر من 90% انخفاضا حادا في غضون 2 إلى 3 أشهر.

وكان متوسط ​​الانخفاض بالنسبة المئوية، أكثر من 70%  لكل من المرضى الذين يعانون من أعراض أو دون أعراض.

ولتحييد الأجسام المضادة في الدم، كانت النسبة المئوية المتوسطة للانخفاض للأفراد الذين يعانون من الأعراض 11.7%  بينما كانت بالنسبة للأفراد الذين لا تظهر عليهم الأعراض 8.3%.

وكان العلماء يأملون في أن يكون للأجسام المضادة لـ SARS-CoV-2 قوة بقاء مماثلة للمناعة التي لوحظت في الأشخاص المصابين بأبناء عمومتهم، مثل السارس ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية.

وتستمر الأجسام المضادة لكل منها لمدة عام على الأقل، وتظل مستويات الأجسام المضادة للسارس مستقرة لمدة تصل إلى عامين بعد الإصابة قبل أن تبدأ في الانخفاض. ولم يثبت أن هذا هو الحال في الدراسة الجديدة حول “كوفيد-19”.

وكان لدى معظم مرضى “كوفيد-19” مستويات منخفضة من الأجسام المضادة في غضون شهرين.

أربعة من كل ثمانية مرضى تابعهم الباحثون خلال مرحلة “النقاهة” (بمعنى أنهم تعافوا، ولكن ربما ما تزال لديهم علامات الفيروس داخل أجسامهم) فقدوا معظم حماية الأجسام المضادة لديهم في غضون ستة إلى سبعة أسابيع.

وتعني الحماية قصيرة المدى التي توفرها الأجسام المضادة للفيروس التاجي، التي تقترحها الدراسة الجديدة، أنه حتى الشخص الذي أصيب بفيروس كورونا في مارس قد يكون الآن معرضا بالفعل للعدوى مجددا.

وقال جين دونغ يان، أستاذ علم الفيروسات بجامعة هونغ كونغ، والذي لم يكن جزءا من مجموعة البحث، إن الدراسة لا تنفي احتمال أن توفر أجزاء أخرى من الجهاز المناعي الحماية.

وأشار إلى أن بعض الخلايا تحفظ كيفية التعامل مع الفيروس عند الإصابة لأول مرة ويمكن أن تحصل على حماية فعالة في حالة حدوث موجة ثانية من العدوى.

وما يزال العلماء يحققون فيما إذا كانت هذه الآلية تعمل مع فيروس كورونا الجديد.

وحث الدكتور يان على عدم القلق، مشيرا إلى أن عدد المرضى الذين خضعوا للدراسة كان قليلا.

ومن الواضح ما هو مستوى الأجسام المضادة الواقية، على الرغم من أن المزيد من الأجسام المضادة يعني بالتأكيد المزيد من الحماية.

المصدر: ديلي ميل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق