صلاح رمضان الرئيس السابق للاتحاد السوري لكرة القدم متحدثا عن أسباب الخروج من أمم آسيا: الرياضة في خدمة سياسة البلد وليس العكس وإطاحتي لم تكن بسبب اتفاقية قطر

تحدث رئيس اتحاد كرة القدم السابق صلاح رمضان لإذاعة شام اف ام حول خروج المنتخب السوري من كأس آسيا  وتداعياته ، إضافة لأحوال كرة القدم في سوريا في المرحلة السابقة والحالية.

وحمل رمضان  إدارة اتحاد الكرة مسؤولية الخروج من أمم آسيا مضيفاً أن الملام ليس اللاعبين، وإنما إدارة المنتخب التي تتحمل مسؤولية ضبط اللاعبين، وأكد رمضان أن خروج المنتخب من أمم آسيا هو خطأ إداري.

وأوضح رمضان أنه لم يقدم للاتحاد السابق ما قدم للاتحاد الحالي، قائلاً: “عندما يقدم لك كل شيء وتخفق فعندها تطالب بالاستقالة، أما نحن لم يقدم لنا شيء”.

وأضاف رئيس اتحاد الكرة السابق أن “اتحاده بنى وأسعد الناس بالوصول إلى الملحق، بينما هذا الاتحاد أحزن الناس”، مشيراً إلى أن سبب ذلك هو “القرارات العنجهية”.

وبخصوص الاتفاقية الموقعة مع قطر التي كانت سبباً في استقالته، قال رمضان: “الرياضة في خدمة سياسة البلد وليس العكس، أنا رفضت توقيع الاتفاقية مع قطر حتى يرفع العلم السوري وليس علم الانتداب”، مضيفاً: “القصة ليست باتفاقية قطر وغيرها، وإنما أمر مبيت لمصلحة فادي الدباس، حيث فضل اللواء جمعة المصلحة الشخصية على مصلحة البلد”.

وأوضح رمضان أن جمعة “حور اتفاق قطر وحوله إلى خيانة، ومنعني من السفر وأنا حتى اليوم ممنوع من السفر خارج البلد”.

وبخصوص استقالته، قال رمضان إن: “جمعة طلب مني الاستقالة ووافقت فوراً”، مضيفاً أن جمعة كان يجمع الاستقالات من أعضاء اتحاد الكرة”.

وأكمل رمضان “أنا متأكد أن هناك تحالف معين كان سبباً باستقالتي من الاتحاد”، مضيفاً: “لست نادماً على استقالتي”.

وتابع رمضان “بعد ذلك ذهبت إلى لبنان لمقابلة لجنة التحقيق الآسيوية”، مشيراً إلى أنه تحدث أمام اللجنة بأنه استقال بإرادته، وتابع رمضان لو “أنني قدمت استقالتي لأسباب سياسية كانت توقفت الرياضة نهائياً في البلد”.

واستطرد رمضان أنه عندما سافر إلى لبنان كان ممنوع من مغادرة البلد، ثم تحدث مع جمعة وحلّ مشكلة منع السفر، وعندما رجع إلى سورية عاد المنع.

وقال رمضان إن: “قمت بخدمة سياسية لبلدي، كانت الاتفاقية مع قطر تحقق كل التطور لسورية كروياً، وقطر ليست مستفيدة بشيء”، مشيراً إلى أن المعرفة الشخصية بينه وبين رئيس الاتحاد القطري هي اللي دفعت قطر للموافقة على الاتفاقية.

وأوضح رئيس اتحاد الكرة السابق “كل شيء يتم تلبيسه للقيادة السياسية ولكن هذا ليس صحيح، موفق جمعة يتخذ جميع القرارات”.

وكشف رمضان بأن جمعة رفض اللعب في قطر والإدارة السياسية ليس لها علاقة، لافتاً إلى أن المدرب السابق للمنتخب أيمن الحكيم طلب اللعب في قطر أو الإمارات أو الأردن، ولكن الإجابة جاءت بإصرار اللعب بالأمارات “لأن هناك أشخاص لهم مصالح معها فرفضت الإمارات”.

وأكد رمضان أن جمعة طلب منه التصويت للمرشح السعودي لرئاسة غرب آسيا على حساب الأردني، بالإضافة إلى التصويت على نقل مقر اتحاد غرب آسيا إلى السعودية، مضيفاً بأنه رفض ذلك وصوت للمرشح الأردني، قائلاً إن :”الأردن منحتنا ملاعب لنلعب بها، بينما منعتنا السعودية من الدخول إلى أراضيها”.

وبخصوص العلاقة مع رئيس الاتحاد الحالي، قال رمضان إن: “علاقتي بفادي الدباس ممتازة، ولكن المنصب فضفاض عليه”، مضيفاً: “قلت لفادي الدباس أنت لا تفهم بالرياضة”.

ولفت رمضان إلى أن أول قرار خاطئ اتخذه رئيس الاتحاد الحالي، هو أنه بقي رئيس المنتخبات، كما أنه من الغلط أن يجلس على دكة الاحتياط، بدلاً من الجلوس على المنصة.

وتابع رمضان أن “الإنسان عندما لا يملك العلم ولا خلفية رياضية سيبحث عن الشهرة”، كاشفاً بأن من يتكلم معه يعاقب من قبل جمعة.

وقدم رئيس اتحاد الكرة السابق اعتذاراً من الجماهير لأنه لم يستطيع تطوير كرة القدم، مضيفاً: “كان لدي أفكار لكن للأسف لم يكن لدينا المال”.

وحول ملف الانتخابات، قال رمضان: “لم تكن محققة جميع الشروط في فترة الانتخابات زمن الاتحاد السابق، هناك تلاعب بالانتخابات، وترشيح أسماء معينة، كل شيء موجه من قيادة الرياضة، الديمقراطية أكذوبة الرياضيين”، مشيراً إلى أنه عندما حصلت انتخابات تم توجيه الناس بألا ينتخبوا صلاح رمضان، ولكن هناك أشخاص لديها ضمير”.

وكان صلاح رمضان قد أعلن استقالته من منصب رئيس الاتحاد السوري لكرة القدم السوري يوم الأربعاء 14 مارس /آذار 2018 على خلفية رفض الاتحاد الرياضي العام اتفاقية تعاون وقعها مع قطر.

المصدر: شام اف ام

Leave a Reply

Your email address will not be published.