فن

مسلسل ما وراء الطبيعة كافة التفاصيل و المواقع و القنوات العارضة له

مسلسل ما وراء الطبيعة  “paranormal” مستوحى من سلسلة روايات ” ما وراء الطبيعة” للكاتب الراحل أحمد خالد توفيق، المكونة من ثمانين عدد والتي بدأت عام 1993 وانتهت عام 2014.

مسلسل ماوراء الطبيعة مستوحى من السلسلة وليس مقتبس عنها أو يقدمها، وهذه الكلمة هي مفتاح فهم تكنيك المسلسل التي ستجعلك تتوقف عن المقارنة بين السلسلة والمسلسل والنظر له كعمل منفصل قائم بذاته مما يمنح نظرة أكثر أنصافًا وموضوعية.

المسلسل تجربة مصرية مختلفة لم تظهر مثلها في الدراما، تقديم ذلك النوع من التشويق مع أساطير مصرية شعبية بنكهة رعب اجتهد القائمون على العمل في إبرازها رغم كل شيء.

ما وراء الطبيعة مسلسل درامي تشويقي وفانتازيا أعطى تجربة جيدة للمشاهدة والاستمتاع فهو بالفعل مُسلي، وربما سيرتفع نسبة الإمتاع فيه إن لم يكن هناك شعور بالإجبار أو الواجب من الانتهاء منه في جلسة واحدة، بالعكس سترتفع نسبة المتعة إذا تم تقسيمه.

العمل من إخراج عمرو سلامة بالاشتراك مع ماجد الأنصاري، بطولة أحمد أمين، رزان جمال، آية سماحة، سماء إبراهيم، رشدي الشامي.

تدور أحداث المسلسل في فترة الستينيات من القرن الماضي، ويستند إلى قصص الرعب العربية الأكثر مبيعا للمؤلف الراحل أحمد خالد توفيق، وفيه يصور مغامرات الشخصية الرئيسية الدكتور رفعت إسماعيل، أخصائي أمراض الدم الذي تنهار قناعاته العلمية عندما يواجه حوادث خارقة للطبيعة، ويقوم به الممثل أحمد أمين، بطريقة كوميدية ساخرة.

وإلى جانب أمين، تقوم عارضة الأزياء البريطانية اللبنانية رزان جمال بدور “ماجي ماكيلوب” والممثلة آية سماحة في دور “هويدا” خطيبة بطل العمل، وسما إبراهيم في دور “رئيفة” شقيقته.

 وفي أول ردود الفعل حول المسلسل، قالت الممثلة التونسية هند صبري، إحدى بطلات أحد الأعمال المنتظرة لنتفلكس، إنه “عمل مشرف بكل المقاييس”، فيما قال الممثل عمرو يوسف: “شرفتونا جامد”.

ما وراء الطبيعة تجربة جديدة في الدراما العربية، نقلة نوعية جيدة في الدراما العربية، ربما بداية متوسطة بالمقارنة مع الدراما الغربية إلا أنها كبداية لا بأس بها أبدًا.

فقد اختار مخرج ما وراء الطبيعه عمرو سلامة خط درامي مختلف مُتصل اكتفي فيه بأخذ معالجات جانبية ومشاهد قليلة متفرقة من بين ستة أعداد من السلسلة وهما” أسطورة البيت، أسطورة لعنة الفرعون، أسطورة حارس الكهف” العساس” ، وأسطورة الجاثوم بجزئيها”.

خط أحداث مغاير وشخصيات بخليفات وروابط مختلفة، حبكة متصلة وليست متصلة منفصلة، أغلبية الشخصيات يظهرون خلال الستة حلقات متابعين خطوطهم الدرامية، ولا يمكن مشاهدة الحلقة الثالثة ثم الأولى لأن حينها تسقط في فجوة لا منطقية بعض التصرفات والتيه عن هوية الشخصيات، على الرغم من أن حلقات المسلسل الستة تبدو كلها وكأنها تمهيد لمواسم أخرى.

شخصية رفعت إسماعيل هي أساس المسلسل والسلسة، الشخصية التي بنى الأثنين حولها، والتي نالت شهرة فاقت شهرة اسم السلسلة نفسه وباتت معروفة باسمه.

رفعت إسماعيل في مسلسل وراء الطبيعة كان مميز وأفضل عنصر تم تقديمه في السلسلة، وأظنه العنصر الذي حظى بالتركيز الأضخم، ونال أكثر وصفه من السلسلة.

طبيب بائس في الأربعين، فوضوي وغير جذاب شكلًا وإن كانت جُمله وردوده كذلك، يوحى بأنه ضعيف البنيان ولكن ليس هزيل، منحى الظهر،  مدخن شره ويؤمن بقوانينه الخاصة، سيء الحظ ويرى بأن الحياة سوداء و إن كان ليس بشكل فلسفي بل أقرب لـ هزلي.

الحلقة الأولى من المسلسل من كتابة وإخراج عمرو سلامة والتي أثبت فيها أنه مخرج درامي جيد، فقط طغت على الحلقة الدراما بشكل ضخم واختفت الإثارة التي من المفترض أنها تشارك تصنيف العمل.

المشهد الافتتاحي والذي عرضته نتفلكيس قبل طرح العمل بأربعة وعشرون ساعة، كانت لعبة” الغميضة” لمجموعة أطفال بينهما طه ابن شقيقة رفعت، ثم حركة لشبح تليها صرخة.

ثم قدمت الحلقة رفعت إسماعيل ثم ماجي ثم أسرته في عيد ميلاده الأربعين، بالتزامن مع قصة من ماضي رفعت تحكي عن خلفية البطل ومنبع الأحداث، و شخصية شيراز، الخط السببي الدرامي الذي سيصل الحلقات بعضها ببعض.

عكس ما أجمع عليه الكثير أن الأطفال لم يكونون جيدين، إلا أنني أرى بأن الأطفال لم يكونون جيدين لأنهم بلا أدوار تقريبًا على الرغم من ظهورهم لتقريبًا نصف الحلقة الأولى، إلا أن مشهدهم لم تكن قوية لا مستوى الدراما أو الإثارة ولذلك لم يستطيعون تقديم أداء من الأساس، وإن كان الطفل” آدم وهدان” القائم بدور طه كان الأفضل لأنه حظى بالمساحة الأكبر ليستعرض فيه أدائه والذي سقط منه في بضع مواضع إلا أنه كان الأفضل جانيًا مع الطفل الذي قدم رفعت إسماعيل في طفولته.

أين يعرض مسلسل ماوراء الطبيعة ؟

تعرضت أولى حلقات مسلسل “ما وراء الطبيعة”، الذي يعد باكورة إنتاج شبكة “نتفلكس” العالمية في مصر، للتسريب عبر المواقع المتخصصة بتسريب الأعمال الدرامية والسينمائية، وذلك بعد وقت قصير من عرض المنصة العالمية حلقاته الست، ظهر الخميس 5 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري.

قبل عرض المسلسل، انتقد المخرج عمرو سلامة ظاهرة قرصنة الأعمال الفنية، مؤكدا عبر صفحته بـ”فيسبوك”، أن مشاهدة العمل الفني دون اشتراك لمشاهدة النسخة الأصلية يعد سرقة، مشيرا لخسارة المنتج الكبيرة، مرجعا الأمر لعدم وجود عقاب رادع، معلنا مخاوفه من سرقة مسلسله “ما وراء الطبيعة”.

“لن تغادر نتفلكس”

من جانبه أكد الناقد الفني المصري طارق الشناوي، أن قرصنة الأعمال الفنية وسرقتها “كل هذا مجرم؛ ولدينا شرطة مكافحة القرصنة، والقانون الذي يعاقب موجود، ولكن المشكلة أن القانون لا يطبق”.

 وأشار الكاتب الصحفي، بحديثه لـ”عربي21″، إلى تأثير ذلك على الإنتاج الفني، متمنيا أن يتم “تطبيق القانون؛ ليس حماية فقط لعمل نتفلكس، ولكن أيضا حماية لنا أيضا لأن أعمالنا التي تنتجها مصر معرضة للقرصنة على هذا النحو ولذا يجب التنبه”.

 وأضاف: “لا أعتقد أن تتوقف نتفلكس عن تصدير وإنتاج الأعمال لمصر نتيجة لتلك القرصنة؛ ذلك لأنها مؤسسة عالمية ويهمها الوصول لكل أنحاء العالم”، موضحا أن “السرقة موجودة في كثير من دول العالم وإن اختلفت درجتها ونوعها؛ لكنها موجودة والتصدي لها موجود”.

 وختم حديثه بالقول إنها “فرصة لإيقاظ القانون الذي يحارب القرصنة في مصر”.

المكان الأساسي والشرعي لعرض مسلسل ماوراء الطبية: شبكة نتفلكس

مكان ثاني لمشاهدة المسلسل : هنا

شخصيات مسلسل ما وراء الطبيعة

لجأ عمرو سلامة للحيلة القديمة في تعريف الشخصيات بماهيته، وهي الجمل الذي تصفها به أحد الشخصيات الأخرى ثم يتركهم في حيز درامي يتصرفون كما تم وصفهم.

خلاف شخصيتي رئيفة التي قامت بأدائها” سماء إبراهيم”، ورضا التي قام بتأديتها “رشدي الشامي ” التي بُرعا كلاهما في أدائهما من خلال الجُمل الحوارية والنظرات دون التعبيرات الحركية التي تم أهملها، وفقًا لما وصفت به كل شخصية.

جاءت بقية الشخصيات باهتة، طلعت زوج رئيفة، نبيل ابن خال رفعت وزوجته، ماجي وهويدا، بخلاف البعد العاطفي للشخصيتين النسائيتين لم يكن هناك عمق نفسي للشخصيات، لم ترسم بحرفية تطور الشخصية وانفعالاتها في مواقف الخوف أو الموت وحتى التباسط الدرامي.

اكتفت الشخصيات بجُمل اقتباسات عنها على لسان رفعت، بضع جُمل عميقة اعتمد عليها طاقم العمل فُسطحت وسط الدراما.

قدمت زران جمال شخصية ماجي بشكل جيد نسبة لأنها لم تملك سوى جانب عاطفي كذلك أية سماحة في شخصية هويدا، وهو ما تم التركيز عليه في شخصية كلاهما دون الأبعاد الأخرى، فظهرت تصرفاتهن نوعًا غير مفهومة وهذا سبب تناقض تصرفات شخصية رفعت في الرد على انفعالاتهن وتصرفاتهن.

هناك عمق نفسي مفقود في الشخصيات، القصة كانت بحاجته للغاية.

كما ظهر اعتماد عمرو سلامة على قراء السلسلة أو الباحثين عن تفاصيل عنها لتقديم شخصية رفعت إسماعيل، فلم يقدم نفسه إلا في الحلقة الأخيرة، فإذا كنت لا تعرف الشخصية فأنت لا تعرف هل أستاذ في الجامعة وممارس ولَمَا هو ضمن الفريق متخصصين لتشريح جثة؟.

من جانبها عبّرت الطفلة ريم عبد القادر، التي تجسد شخصية “شيراز” في مسلسل “ما وراء الطبيعة”، الذي لفت أنظار المتابعين، عن اندهاشها من خوفهم من الدور الذي قدمته في العمل. وقالت ريم في تصريحات تلفزيونية إن البعض أصبح يخاف منها ومن الشكل الذي تظهر به في المسلسل، وهو ما يثير الاستغراب، معقبًة: “مش عارفة والله مش عاوزة الناس تخاف مني”. وشدّدت “ريم” على أنها لا ترغب في تغيير اسمها الحقيقي ليكون “شيراز” وهو الاسم الفني لها، معبرًة عن سعادتها بالمشاركة في مسلسل “ما وراء الطبيعة” لأنه حقق نجاحًا كبيرًا وأصبح الجمهور يتابع دورها في المسلسل معلقًة: “مبسوطة بالعمل في المسلسل وإنه عجب الجمهور”.

المصدر: أراجيك ، عربي 21

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق