رياضة

حافلة برشلونة تترك ميسي في الملعب وتغادر بعد الخسارة المذلة من ليفربول، و صحف مدريدية تشمت، مع فيديو

ذكرت صحيفة مترو البريطانية أن حافلة فريق برشلونة الإسباني لم تنتظر نجم الفريق ليونيل ميسي عند مغادرتها ملعب ”أنفيلد” مساء أمس الثلاثاء،  بعد أن تكبد فريقه هزيمة قاسية أمام ليفربول الإنجليزي.

وبحسب الصحيفة  فإن ميسي شوهد لوحده وهو يخرج من منطقة المقابلات الصحفية في ملعب “أنفيلد”، لكنه لم يدل بأي تصريح وبدا في حالة من الغضب الشديد.

وأضاف المصدر أن جهدا كبيرا تم بذله لأجل جمع ميسي مع باقي اللاعبين وطاقم الفريق قبل العودة إلى إسبانيا، لكن النجم الأرجنتيني لم يغادر مع باقي زملائه.

وقالت تقارير صحفية إن حافلة برشلونة غادرت إلى المطار دون ميسي، الذي كان مطلوبا لإجراء اختبار منشطات، قبل أن يلتحق بالفريق لاحقا.

وشوهد ميسي في وقت لاحق يغادر الملعب منفردا، متجها إلى المطار للحاق بزملائه على ما يبدو.

ونجح ليفربول في تحقيق عودة تاريخية أمام برشلونة برباعية نظيفة أمس الثلاثاء 8 أيار/مايو 2019، وتمكن من العبور إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، رغم الهزيمة التي مني بها الفريق في جولة الذهاب بنتيجة صفر-3 .

هذه الخسارة أثارت سخطا كبيرا في اسبانيا على النادي الكاتالوني حيث  اختارت الصحف الإسبانية عناوين قاسية في وصف الخروج المذل لبرشلونة من الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا.

صحيفة “سبورت” الكاتالونية  كتبت على خلفية سوداء على صدر صفحتها الأولى: “أكبر سخرية في التاريخ”.

وألقت الصحيفة بمسؤولية الإقصاء القاري على مدرب الفريق إرنستو فالفيردي، مضيفة: “كتب برشلونة الصفحة الأكثر سوداوية من خلال خروج لا يغتفر على ملعب أنفيلد في دوري الأبطال”.

أما صحيفة “موندو ديبورتيفو” الكاتالونية، فوصفت الخسارة بأنها “عار”.

وكتبت في صفحتها الأولى “برشلونة من دون روح يتعرض لنكسة في أنفيلد”.

أما صحف مدريد أعربت عن صدمتها أكثر من ازدرائها بالغريم التقليدي. وكتبت “آس”، “صدمة في ليفربول”، مضيفة “كارثة جديدة لبرشلونة في دوري الأبطال والثلاثية تتبخر” في إشارة لما كان يسعى إليه الفريق الكاتالوني المتوج بلقب الدوري الإسباني، لإحراز ثلاثية الدوري والكأس المحليين ودوري الأبطال تكرارا لإنجاز عامي 2009 و2015.

من جانبه مدرب برشلونة أرنيستو فالفيردي أكد أن فريقه حاول العودة إلى المباراة أمام ليفربول في إياب نصف نهائي دوري الأبطال، ونجح إلى حد كبير بعد استقبال الهدف الأول إلا أن لاعبيه خاصة سواريز أضاعوا العديد من الفرص.

وأضاف فالفيردي قائلاً إنه يجب تهنئة ليفربول على أداءه في المباراة الكبرى مؤكداً أنه من المؤلم أن يحدث نفس السيناريو للسنة الثانية على التوالي مع برشلونة، في إشارة إلى ما حدث العام الماضي أمام روما عندما تقدم العملاق الكاتالوني (4-1) في ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال قبل الخسارة في مباراة الإياب بثلاثية نظيفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى