الأخبارتعليمسوريا

وزير التربية السورية: نتائج الثانوية قبل 10 تموز و 1881 حالة غش والكاميرات ساعدت في ضبط الامتحانات

كشف وزير التربية في سوريا دارم طباع عن الموعد المرتقب لنتائج الدورة الأولى للشهادة الثانوية، والذي سيكون قبل العاشر من شهر تموز 2021.

وأوضح الوزير أن النتائج ستصدر باكرا ليتسنى للطلاب التحضير للدورة الثانية في حال تقدموا إليها، علماً أن عمليات التصحيح تسير بأسلوب حرفي ومنهجي، وفق خطة موضوعة من الوزارة، حيث وصلت نسبة إنجاز تصحيح بعض المواد إلى 100%.

طبيعة أسئلة الامتحان للدورة الأولى:

واعتبر وزير التربية في حديث خاص لـ”البعث” أن العملية الامتحانية حقّقت الهدف المرجو منها، وكانت الأسئلة شمولية بدرجة متوسطة لجميع الطلاب باستثناء سؤال أو اثنين للمتفوقين، وخاصة أن الأسئلة ركزت على 60% من الأسئلة الاستنتاجية والمهارات والتطبيق و40% أسئلة حفظية.

ولأن ثمة تذمراً من عينة طلاب بعد تقديم مادة الرياضيات، واعتبروا فيه أن الأسئلة طويلة جداً والوقت المخصص لا يكفي، ردّ وزير التربية بأن الوزارة قامت بسحب عينة عشوائية وتمّ تصحيحها لتكون النتيجة أعلى من العام الماضي، وهذا دليل على أن الوقت كافٍ والأسئلة منطقية.

آليات جديدة لمكافحة الغش في الامتحان:

وأمام ما تعرّضت له جوانب العملية الامتحانية من الانتقادات والاتهامات لرؤساء مراكز، بما فيها تسهيل عمليات الغش، وخاصة في بعض المراكز. أكد وزير التربية أن هناك تركيزاً على كافة المراكز التي وردت عليها شكاوى لتكون الأكثر ضبطاً، كونه تمّ تشديد عملية المراقبة بكافة الأشكال، ولم يسمح لأي شخص مهما وصل منصبه بالتدخل أو التأثير على سلامة الامتحانات.

وكانت وزارة التربية أصدرت أكثر من قرار بكفّ يد مدرسين ومراقبين نتيجة الإساءة للعملية الامتحانية، حيث بيّن طباع أن الوزارة اتبعت لأول مرة آلية سرية بالتعاون مع وزارة الداخلية لضبط الامتحانات، وتمّ الكشف عن أكثر من حالة غش وتورط رؤساء مراكز ومراقبين، داعياً في الوقت نفسه كلّ من يعتبر نفسه ظلم بقرار العقوبات إلى تقديم طلب اعتراض مع وثائق تثبت براءته.

وأفصح وزير التربية عن 1881 حالة غش في امتحانات الشهادة الثانوية، علماً أن العام الماضي سجل 4864 حالة غش، أما بالنسبة للتعليم الأساسي فقد بلغت حالات الغش 912 حالة، علماً أنه في العام الماضي تمّ تسجيل 2318 حالة، مشيراً إلى أن العام الحالي شهد عملية ضبط رقابة عالية بوجود التقنيات والكاميرات التي ساعدت بكشف أكثر من حالة وتوثيق عملية المراقبة.

وحول نسبة الرضا عن سير العملية الامتحانية منح وزير التربية نسبة 60 إلى 70%، آملاً أن تتحسّن في الأعوام القادمة مع تطوير الوسائل واستخدام التقنيات الحديثة.

والجدير ذكره أن وزارة التربية أعدّت مشروع قرار لرئاسة مجلس الوزراء من أجل إمكانية إعادة الهواتف النقالة المضبوطة بحالات غش للطلاب وذلك بعد كتابة الضبط وتوثيق الحالة.

المصدر: صحيفة البعث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى