الأخبارصحة

كبير المستشارين للحكومة الصينية في مجال مكافحة فيروس كورونا المستجد : سلطات مدينة ووهان سعت لإخفاء الحقيقة حول تفشي الفيروس

قال كبير المستشارين للحكومة الصينية في مجال مكافحة فيروس كورونا الطبيب الصيني تشونغ نانشان، أن السلطات المحلية لمدينة ووهان سعت لـ إخفاء معلومات حول تفشي العدوى.

وقال تشونغ نان شان، المعروف كبطل مكافحة فيروس سارس عام 2003 في الصين، في حديث خاص لقناة سي إن إن  الأمريكية نشر اليوم الأحد (17 مايو/أيار 2020) إنه تلقى معلومات كثيرة من قبل الأطباء والطلاب السابقين خلال زيارته يوم 18 يناير إلى ووهان، التي بدأ منها انتشار الفيروس في أواخر 2019، حول إخفاء السلطات المحلية للنطاق الحقيقي لتفشي الفيروس.

وذكر كبير خبراء الأوبئة الصيني الدكتور تشونغ نان شان : 

“في ذلك الوقت لم ترغب السلطات المحلية في قول الحقيقة. إنها التزمت بالصمت في البداية، وبعد ذلك قلت أنا إن العدد الحقيقي للأشخاص المصابين ربما أكبر (مما تم إعلانه)”.

وأردف مستشار الحكومة الصينية أنه بدأ الاشتباه في إخفاء سلطات ووهان الحقيقية حينما بقي عدد الإصابات المسجلة رسميا في المدينة عند مستوى 41 حالة لليوم الـ10 على التوالي، رغم انتشار العدوى خارج الصين.   

وأضاف: 

“لم أصدق هذه البيانات، وواصلت الطلب منهم إبلاغي بالعدد الحقيقي، أعتقد أنهم كانوا يحجمون في الرد على سؤالي”.

وبعد يومين فقط، في 20 يناير، بعد عودته إلى بكين، علم تشونغ نانشان أن عدد الإصابات في ووهان بلغ 198 حالة على الأقل بينها 3 وفيات، فيما تم رصد 3 مصابين بين الأطباء.

وأشارت “CNN” إلى أن تجون نانشان كان من المسؤولين الصينيين الأوائل الذين أعلنوا أن فيروس كورونا المستجد ينتقل من شخص إلى آخر، حيث قال ذلك في كلمة تلفزيونية يوم 20 يناير، بينما كانت سلطات ووهان تدعي العكس.

ويأتي هذا التصريح في الوقت الذي تواجه فيه الحكومة الصينية اتهامات متكررة من قبل بعض الدول على رأسها الولايات المتحدة بتضليل العالم في بداية تفشي فيروس كورونا المستجد الذي تحول إلى جائحة وقتل أكثر من 310 آلاف شخص في نحو 180 بلدا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق