مجتمع

فيديو اللحظات الأخيرة من داخل الطائرة الاثيوبية قبل سقوطها ومسؤول مغربي وثلاثة علماء مصريين بين 157 راكب قضوا نحبهم

تفاصيل جديدة عن تكشفت عن ضحايا حادثة الطائرة الإثيوبية المنكوبة التي تحطمت، صباح الأحد 10-3-2019 ، بعد دقائق على إقلاعها من العاصمة أديس أبابا باتجاه العاصمة الكينية نيروبي.

فقد تبين أن الكارثة ليست محلية إنما  مأساة دولية، بعد أن بدأت تتضح جنسيات الضحايا، وهوياتهم.

فقد كان على متن الطائرة من طراز 737 ماكس  157 شخصاً، بينهم 8 من أفراد طاقم العمل، وأكدت هيئة الإذاعة الإثيوبية أن مواطنين من 33 دولة كانوا على متن الطائرة المنكوبة، التي سقطت صباح الأحد 10 مارس/آذار 2019، مؤكدةً عدم وجود أي ناجين.

ثلاثة علماء مصريين قضوا نحبهم

وتعرضت مصر لخسارة كبيرة جراء حادث سقوط الطائرة فأسفرت الكارثة عن مصرع 6 ركاب مصريين، من بينهم ثلاثة علماء واثنتان من المترجمين العاملين في الاتحاد الإفريقي.

ونعى الدكتور سيد خليفة، نقيب الزراعيين المصريين، العلماء الثلاثة.

وهم الدكتور أشرف تركي، رئيس التصنيف بمعهد وقاية النباتات، التابع لمركز البحوث الزراعية، وباحثان مساعدان من مركز بحوث الصحراء وهما المهندسة دعاء عاطف عبدالسلام والمهندس عبدالحميد فراج مجلي نوفل من شعبة الإنتاج الحيواني.

ووصفهم بأنهم شهداء العلم، إذ كانوا على متن الطائرة المنكوبة للتوجه في مهمة علمية عن التحسين الوراثي للإنتاج الحيواني والنباتي في العاصمة الكينية نيروبي.

وتواجد بين الضحايا كل من عصمت عرنسة وسوزان أبو الفرج وهما مترجمتان مصريتان، تعملان بالترجمة الفورية في الاتحاد الإفريقي، واستقلتا الطائرة للتوجه إلى العاصمة الكينية نيروبي في مهمة عمل.

مسؤول مغربي توفي يوم عيد ميلاده

كما  صادف وجود مغربيان في الطائرة ليشاركا في المؤتمر الدولي للعلوم المدنية والمعمارية والبيئية المقرر أن يبدأ الثلاثاء 12 مارس/آذار ويستمر ليومين.

المغربي الأول وهو أحمد شيهب عمره 60 عاماً وهو مدير جهوي في وزارة البيئة والتنمية، كان يرافقه الحسن السيوطي، 63 عاماً، وهو أستاذ في جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء.

وبالعودة لتاريخ ميلاد المسؤول في وزارة البيئة، فقد صادفت وفاته يوم ميلاده، فقبل ساعات من وقوع الطائرة كان قد كتب زملاؤه بالعمل تهنئة على صفحته فيسبوك بمناسبة حلول عيد ميلاده الستين.

السعودية تتواصل مع إثيوبيا لتسلم جثة مواطن سعودي قتل بالحادث

كما أكد السفير السعودي لدى أديس أبابا، عبد الله العرجاني في مقابلة عبر الهاتف مع قناة “الإخبارية” السعودية، اليوم الاثنين: “منذ البارحة ونحن نتواصل مع السلطات الإثيوبية وسلطات المطار، لمعرفة الإجراءات القادمة للتعرف على الجثة واستلامها”.

وأشار إلى أن بعضا من أقارب الفقيد موجودين في السفارة، لمعرفة الإجراءات القادمة، الخاصة بتسلم الجثة، ولفت إلى أن السلطات الإثيوبية تقوم بالتحقيقات اللازمة، ومن المنتظر تسلم جثة المتوفي السعودي، اليوم أو غدا.

ضحايا أجانب وموظفون أمميون

وقالت المنظمة الدولية للهجرة إن الموظفين الأمميين يعملون بالأمم المتحدة و5 وكالات على الأقل، موضحة أن هذه الوكالات تضم برنامج الأغذية العالمي والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين والاتحاد الدولي للاتصالات وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة والبنك الدولي والمنظمة الدولية للهجرة. إضافة لذلك، فقد كشفت الوكالة أن من بين الضحايا أيضاً 3 أطباء نمساويين ودبلوماسياً نيجيرياً وزوجة وأبناء برلماني سلوفاكي. كما أكدت شبكة «سي إن إن» الأمريكية أن الأستاذ الجامعي البروفيسور بيوس أديسانمي  الذي يعمل مديراً بمعهد الدراسات الإفريقية بجامعة كارلتون بكندا، كان من بين الضحايا.

الصين وإثيوبيا توقفان استخدام طائرات بوينغ 737-8

من جانبها أعلنت شركة الخطوط الجوية الإثيوبية على حسابها على تويتر، وقف استخدام أسطولها من طائرات بوينغ 737 ماكس 8، حتى إشعار آخر

وقالت الشركة: “على الرغم من أننا لا نعرف بعد سبب تحطم الطائرة فقد قررنا عدم طيران هذا الأسطول بالذات كإجراء وقائي إضافي من أجل السلامة”.

وأمرت الصين اليوم الإثنين كل شركاتها للطيران بتعليق العمليات التجارية لكل الطائرات من طراز بوينغ 737 ماكس 8 بحلول الساعة السادسة صباحاً بالتوقيت المحلي (1000 بتوقيت غرينتش) بعد حادث الطائرة الإثيوبية.

وهذا ثاني حادث تحطم طائرة من طراز 737 ماكس الذي دخل الخدمة في 2017.

ففي أكتوبر/تشرين الأول تحطمت طائرة من طراز 737 ماكس لشركة ليون أير الإندونيسية أثناء رحلة داخلية بعد 13 دقيقة من إقلاعها لها من جاكرتا، مما أدى إلى مصرع كل من كانوا على متنها وعددهم 189 شخصاً.

العثور على الصندوق الأسود للطائرة الاثيوبية المنكوبة

كما أعلنت الخطوط الجوية الإثيوبية أن فرق الإنقاذ عثرت، اليوم الاثنين، على الصندوق الأسود للطائرة التابعة لها التي تحطمت، أمس الأحد، عقب زمن قصير من إقلاعها من أديس أبابا باتجاه نيروبي.

فيديو مؤثر للحظات الطائرة الاثيوبية الأخيرة

ونشر فيديو مؤثر يقال إنه للحظات الأخيرة قبل سقوط الطائرة، ويظهر في الفيديو الركاب من بينهم أطفال يضعون كمامات التنفس على وجوههم، في مؤشر على أن الطيار أبلغهم بأن الطائرة تواجه خطراً ما.

والأكثر مدعاة للحزن صوت بكاء الأطفال الذي يُسمع واضحاً في الفيديو.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى