منوعات

بعد ساعات من اعتقاله، المكسيك تطلق سراح نجل إل تشابو أخطر مجرم في العالم بعد مواجهات عنيفة مع عصابته

أطلقت السلطات المكسيكية نجل خواكين غوزمان (إل تشابو) إمبراطور تجارة المخدرات المسجون بالولايات المتحدة، بعد ساعات من احتجازه، جراء اشتباكات بين السلطات والعصابة بمدينة كولياكان شمال المكسيك انتهت بمقتل ثمانية أشخاص.

وأعلنت السلطات أنها اضطرت للإفراج عن أوفيديو غوزمان لوبيز، أحد أبناء إل تشابو زعيم عصابة كارتل سينالو الشهيرة، بعد ساعات من اعتقاله خشية تفشي أعمال العنف وتجنب سقوط المزيد من الضحايا على يد عصابته التي اقتحمت سجنا وأطلقت عددا من السجناء أيضا.

واندلعت اشتباكات عنيفة بين أفراد العصابة والشرطة بعد ساعات من إعلان السلطات القبض على أوفيديو واعتقاله في منزل من خلال دورية روتينية في كولياكان.

وأظهرت لقطات تليفزيونية أفراد العصابة يطلقون نيران أسلحتهم الثقيلة باتجاه الشرطة، وتناثرت الجثث، والمركبات المحترقة في الشارع.

وقال وزير الأمن المكسيكي ألفونسو دورازو، إن دورية من الشرطة العسكرية التابعة للحرس الوطني تعرضت لنيران كثيفة من داخل المنزل الذي تم اعتقال غوزمان فيه، مما أجبرهم على التراجع من أجل سلامتهم.

وقال الوزير المكسيكي إن غوزمان كان معتقلا، لكن تم إطلاق سراحه لاحقا “لتجنب المزيد من العنف في المنطقة والحفاظ على الأرواح واستعادة الهدوء في المدينة”.

وحاصر أفراد عصابة إل تشابو قوات الأمن والجيش بمدينة كولياكان الخميس واقتحموا السجن بعد اعتقال غوزمان بفترة وجيزة، وجرى تبادل إطلاق النار بالمدفعية الثقيلة وقاذفات الصواريخ المضادة للدروع، في مواجهات استمرت ست ساعات وأسفرت عن مقتل ثمانية أشخاص وجرح العشرات، مما اضطر السلطات للإفراج عن غوزمان.

وضجت مواقع التواصل بانتقادات للرئيس أوبرادور متهمة إياه بالإذعان لمطلب العصابة، حيث تعهد منذ توليه السلطة في ديسمبر/كانون الأول بعودة الهدوء للبلاد المنهكة من أكثر من عقد من عنف العصابات.

وأعلن الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، أنه سيعقد اجتماعا لمجلس الوزراء الأمني لمناقشة الحادث.

وتعهد  أوبرادور في حملته الانتخابية بالقضاء على عصابات المخدرات في المكسيك، وكلف قوة أمنية جديدة، الحرس الوطني، بمحاربة هذه العصابات.

من هو إل تشابو؟

و كانت محكمة في نيويورك قد قضت في تموز/يوليو 2019 بالسجن مدى الحياة على “إل تشابو”، مع عقوبة إضافية بالسجن 30 عاما.

إل تشابو، 62 عاما، كان يدير عصابة كارتل سينالوا عبر شمال المكسيك، ثم أصبحت عصابته أكبر مهرب مخدرات إلى الولايات المتحدة.

في عام 2009، دخل غوزمان قائمة فوربس لأغنى أغنياء العالم وجاء في المركز 701 بثروة بلغت مليار دولار.

وبعد القبض عليه هرب من سجن مكسيكي عبر نفق في عام 2015، لكن تم اعتقاله لاحقا وتسليمه إلى الولايات المتحدة في عام 2017.

وقد اتُهم بالمساعدة في تهريب مئات أطنان الكوكايين إلى الولايات المتحدة والتآمر لتصنيع وتوزيع الهيروين و مخدر الميثامفيتامين والماريجوانا.

وأشارت اتهامات أخرى إلى استخدامه قتلة مأجورين لتنفيذ “المئات” من جرائم القتل والاعتداء والخطف والتعذيب ضد منافسيه.

وشهد أعضاء سابقون في العصابة وكذلك ملازم سابق في الشرطة ضد غوزمان في المحكمة.

وتمت بالفعل إدانته في نيويورك بعشر تهم، بما في ذلك تهريب المخدرات وغسيل الأموال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق