الأخبارسوريا

الحكومة السورية تجري تقييما لـ الإصابات بفيروس كورونا وتقر آليات جديدة للتعامل معه

أجرت الحكومة السورية اليوم السبت (27 حزيران 2020) تقييما لواقع الإصابات بفيروس كورونا المستجد في البلاد، والإجراءات المتخذة لمواجهته وأقرت آليات جديدة متعلقة به.

حيث قرر الفريق الحكومي المعني بإجراءات التصدي لوباء كورونا تبرير مدة غياب العاملين الموجودين في المناطق المحجورة خلال فترة الحجر، واعتبارهم على رأس عملهم، كما وافق على رفع نسبة الإشغال في المنشآت السياحية من 30 إلى 50%، مع استمرار منع تقديم الأراجيل.

وبحث الفريق واقع الإصابات الأخيرة وأجرى مراجعة وتقييم شاملين لواقع الإصابات والشفاء خلال الفترة الماضية، وإجراءات وزارة الصحة لتتبع الحالات المخالطة واتخاذ ما يلزم بشأنها.

ودعا الفريق الحكومي الفعاليات المجتمعية والمجالس المحلية إلى تكثيف الجهود والتعاون مع الجهات المعنية فيما يخص تطبيق الإجراءات الاحترازية في الأسواق والفعاليات الاقتصادية والتعاون لكشف أي حالة دخول غير شرعي من خارج سوريا.

كما دعا الوزارات والجهات العامة والخاصة إلى “التشدد بتطبيق الاشتراطات الصحية والتباعد المكاني وتنظيم تقديم الخدمات في كل جهة بما يحد من الازدحام والاتصال المباشر بين مقدمي الخدمة والمراجعين”.

وأكد الفريق الحكومي أيضا “ضرورة استمرار الجولات الرقابية على الأسواق للتأكد من التزام الفعاليات والمحلات بإجراءات السلامة الصحية والتشدد بمعاقبة المخالفين”.

وشهدت سورياتزايدا ملحوظا في عدد الإصابات خلال الأيام الماضية، كما تم تسجيل حالتي وفاة أمس واليوم، بفيروس كورونا المستجد، وإن كانت معدلات الإصابة به ما زالت ضمن حدود ضيقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق