الأخبارالسعودية

وزارة الصحة السعودية تعلن عن تسجيل 3927 إصابة بفيروس كورونا اليوم السبت 6 ذو القعدة مع 1657 حالة تعافي جديدة و 37 حالة وفاة

أعلنت وزارة الصحة السعودية اليوم السبت ( 6  ذو القعدة 1441 الموافق 27 يونيو/حزيران  2020) عن تسجيل 3927 إصابة جديدة بفيروس كورونا في المملكة، ما يرفع العدد الإجمالي للإصابات إلى 178504 إصابة.

اقرأ أيضا:

وزارة الصحة السعودية تعلن عن تسجيل 3989 إصابة بفيروس كورونا اليوم الأحد 7 ذو القعدة مع 2687 حالة تعافي جديدة و 40 حالة وفاة

وتم رصد أكبر عدد للإصابات الجديدة في الهفوف عند 535، تلتها مكة المكرمة عند 408، والدمام 399.

 ووصلت حالات التعافي 122128 حالة بعد تسجيل 1657 حالة شفاء جديدة  خلال الـ 24 ساعة الماضية في عموم أراضي السعودية.

بينما بلغ إجمالي عدد الوفياِت 1511 حالةِ بعد تسجِيل 37 حالة وفاة اليوم .

إحصائيات فيروس كورونا في السعودية حتى السبت 27 يونيو :

  • عدد الحالات الجديدة السبت السادس من ذو القعدة   : 3927 حالة.
  • إجمالي المتعافين :  122128 حالة.
  • الحالات النشطة : 54865 حالة .
  • إجمالي الحالات : 178504 حالة.
  • حالات الوفاة : 1511 حالة.

وتوقع ‏ سامي اليامي استشاري الأمراض الباطنية والصدرية والتليف الرئوي بوزارة الحرس الوطني السعودية، أن يتلاشى فيروس كورونا قبل أن يتم استخراج لقاح مضاد له.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة، محمد العبدالعالي أنه لم يتم رصد عودة كورونا لأي متعافٍ، وهذا يتوافق مع ما هو مثبت عالميًّا حتى الآن، ومن المبكر جدًّا الوصول إلى النتيجة النهائية المتعلقة بالمناعة الخاصة بعودة الإصابة مجددًا للمصابين، لاسيما أن الأبحاث والرصد والدراسات مستمرة في هذا الشأن.

بدوره، فنَّد وكیل وزارة الصحة المساعد للصحة الوقائیة الدكتور عبدالله عسیري، ما يثار بشأن تأثیر فیروس كورونا المستجد على الرئتين لدى المصابين به، وإصابة 30% من المعافين منه بتلیف رئوي مزمن، قائلًا: «إن الغالبیة العظمى من المصابین، تظهر لديهم أي أعراض إصابة في الرئة»، نافیًا تأثیر الفیروس على الرئة بهذه النسبة. 

وقال عسيري، إن هناك نسبة من المرضى قد تصاب بالتهاب رئوي، وأكثر تلك الحالات تتعرض لالتهاب بسيط في الغالب يشفى خلال 4 أو 5 أيام، لكن هناك فئة قد يتدهور وضعها ويتطور إلى التهاب رئوي شديد، وأن الفيروس كباقي الفیروسات، كلما طالت فترة مكوث المريض به على التنفس الصناعي زادت احتمالية الإصابة بضرر دائم على الرئة.

وأشار عسيري إلى أن ما يُتداول عن معاناة 30% من المتعافين من تليف رئوي مزمن غیر صحیح، مبینًا أن هناك عوامل مشتركة بين المصابين بالالتهاب الرئوي الشديد بسبب كورونا وبين المصابين بتليف الرئة لأسباب أخرى، لكن لا تعني أن المتعافين من كورونا يصابون بضرر دائم في الرئة بالنسبة المذكورة.

وأكد وكیل وزارة الصحة المساعد للصحة الوقائیة، أن «فيروس كورونا لا يزال جائحة؛ لأن للجائحة تعريفًا عالميًّا، ولكي ننتقل من مرحلة إلى مرحلة من الجائحة، هناك عوامل كثيرة تتعلق بسرعة انتشار الفيروس، ومعدل الزيادة اليومية للحالات، ومعدل التنويم والوفيات الناتجة عنه»، مؤكدًا أنه ليس هناك دولة استطاعت الخروج من الجائحة.

وأوضح الوكيل المساعد للرعاية الأولية بوزارة الصحة د. خالد العبدالكريم، خطوات حصر المخالطين لشخص جاءت نتيجة مسحة كورونا له إيجابية، وقال الدكتور العبدالكريم، إن هناك عدة إجراءات في مثل هذه الحالات تتضمن إرسال رسالة إلى الشخص لإبلاغه بأن النتيجة إيجابية، ويوجد بالرسالة رابط للتسجيل في تطبيق تطمن .

وأضاف أنه من خلال التطبيق، يتم كتابة أسماء المخالطين الذين سيتم التواصل معهم، مشيرًا إلى أنه من خلال  تطبيق «تطمن» يتم الاطمئنان على الحالة ومدى تطور الأعراض، وأشار إلى أن الصحة العامة بالمنطقة تتواصل مع المصاب والمخالطين له، وتوجههم إلى الفحص والاطمئنان عليهم.

وكانت وزارة الصحة السعودية أعلنت  عن اعتمادها دواء ديكساميثازون وهو دواء من عائلة الكورتيزونات،  ليكون ضمن البروتوكول العلاجي لمرضى كوفيد-19.

وأصدرت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي بالتعاون مع وزارة الصحة تطبيق تباعد لإشعار المستخدمين في حال مخالطة شخص تم تأكيد إصابته بفيروس كورونا خلال الـ ١٤ يوم الماضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق