مجتمع

تفاصيل مرعبة يكشفها بطل إنقاذ ضحايا محطة القطارات في مصر، ووزير النقل يستقيل

أفاد التلفزيون المصري أن 25 شخصا على الأقل لقوا حتفهم ، إضافة الى 50 جريح اليوم الأربعاء 27-2-2019  في حادثة قطار مروعة نجم عنها حريق كبير داخل محطة القطارات الرئيسية في القاهرة.

وأكدت المصادر أن الحادث نجم عن “اصطدام جرار بصدادة حديدية” مما تسبب بحريق كبير داخل محطة رمسيس، المحطة الرئيسية في العاصمة المصرية.

وأظهرت العديد من الصور والتسجيلات التي تم تشاركها على مواقع التواصل الاجتماعي تصاعد سحابة كثيفة من الدخان من المحطة. وأظهرت صور أخرى من داخل المحطة اندلاع النيران في أحد الأرصفة وأشخاصا يحاولون مساعدة الضحايا.

وبعد ساعات قليلة من الحادث قدم وزير النقل المصري هشام عرفات استقالته، وأعلن مجلس الوزراء المصري قبول رئيس الوزراء مصطفى مدبولي استقالة وزير .

وذكرت مصادر أمنية أنه لا توجد أي إشارة على أن الحادث متعمد. وقال وزير النقل إن خزان وقود الجرار الذي يعمل بالديزل (زيت الوقود) قد انفجر.

وقال شاهد يدعى إبراهيم حسين “شاهدت شخصا يلوح من الجرار في بداية دخوله إلى الرصيف ويصرخ قائلا: لا توجد فرامل (مكابح). قبل أن يقفز من الجرار. ولا أعرف ما الذى حدث له”.

وقال مينا غالي “كنت أقف على الرصيف وشاهدت القطار يدخل مسرعا إلى الحاجز. السرعة كانت كبيرة. الناس كلها كانت تجري. ناس كثيرة ماتت بعد أن انفجر الجرار”.

وارتفعت أعمدة الدخان فوق محطة مصر بميدان رمسيس في وسط القاهرة. وداخل المحطة، كان الجرار المتفحم مائلا على أحد جانبيه بجوار أحد الأرصفة.

بطل واقعة إطفاء النار المشتعلة في محطة القطارات ، العامل بالشركة الوطنية لخدمات ركاب القطارات وليد مرضى ، فشرح تفاصيل شاهدها عن الحادث و كيف فوجئ باشتعال النيران في مجند ومواطنين.


وأوضح أنه بعد اصطدام القاطرة رقم 2302 بالرصيف رقم 6 بمحطة مصر: “النار كانت تشوي الناس، ولم أفكر إلا في إطفاء النار المشتعلة فيهم”.

وأضاف الشاب: “استخدمت وعاء مياه، وأغطية من أكشاك الشركة لإطفاء النيران.”

وأشار إلى أنه سمع أحد المواطنين يستغيث “الحقوني القطر داخل بسرعة”، قبل أن يصطدم القطار بكل قوته بالرصيف وجدار مبنى الاستراحة الخاصة بالركاب.

وأكد وليد أنه نجح هو وزملاؤه من العاملين بالشركة خاصة زميله محمد رمضان، في انقاذ أكثر من 10 مواطنين، اشتعلت النيران بهم.

وأوضح العامل: لم أفكر سوى في إطفاء النيران، “الضحايا كانوا يصرخون ويستغيثون بشدة، ومشهد النيران كان صعبا للغاية”.

ولدى مصر واحدة من أقدم وأكبر شبكات السكك الحديدية في المنطقة وتشيع بها حوادث القطارات التي تخلف قتلى ومصابين. وأسفر حادث تصادم قطارين بمحافظة الاسكندرية عن مقتل أكثر من 40 شخصا عام 2017.

ولطالما شكا المصريون من أن الحكومات المتعاقبة لا تطبق معايير السلامة الأساسية في شبكة السكك الحديدية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى