مجتمعمصر

انتحار جماعي لثلاث فتيات يبلغن من العمر 14 عام في مصر

وضع ثلاثة فتيات مصريات حدا لحياتهن  بعدما انتحرن بتناول حبوب سامة، فيما يعد حالة انتحار جماعي نادرة الحدوث في مصر.

واتفقت الفتيات الثلاث اللواتي يبلغن من العمر 14 عاما والمقيمات في محافظة الشرقية  وهن في مرحلة التعليم الإعدادي، على إنهاء حياتهن سويا بتناول مركب فوسفيد الألمونيوم، المعروف بـمصر “حبوب حفظ الغلال”.

ومن غير المعروف بشكل قاطع ما الذي دفع الفتيات للإقدام على الانتحار بهذا الشكل فيما هناك تقارير تشير إلى احتمال تعرضهن لسوء معاملة من ذويهن.

وتناولت الفتيات حبة الغلال السامة بعدما أحضرتها فتاة رابعة لهن، واقتسموها سويا عقب انتهاء اليوم الدراسي، ونقلوا بعد ذلك إلى مستشفى الزقازيق الجامعي، التي تبعد نحو 75 كيلومترا شرقي القاهرة، لتلقي العلاج.

وتوفيت الفتيات الثلاث، واحدة تلو الآخرى في المستشفى. 

ويعد الانتحار باستخدام حبة الغلال الأكثر انتشارا في مصر بسبب رخص سعرها وسهولة الحصول عليها.

ولا توجد إحصاءات رسمية مصرية عن حالات الانتحار في البلاد.

وبحسب تقرير لمنظمة الصحة العالمية عن الانتحار في العالم، صدر عام 2016، تحتل مصر المركز 150 من أصل 183 دولة، وهو معدل منخفض عالميا، لكنها الأولى عربيا بعد تسجيل 3799 حالة في عام 2016.

المصدر : بي بي سي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق